الخلاف الكنديّ الأميركيّ حول الأخشاب في الواجهة من جديد

No Comment
Headlinesدولي
172
0

إعداد مي أبو صعب

نقل الأخشاب في الماء بالقرب من فانكوفر، برِتِش كولومبيا، المصدر:
Tony Hisgett – http://www.flickr.com/photos/hisgett/220279395, CC BY 2.0, https://commons.wikimedia.org/w/index.php?curid=1080426

صفحة جديدة في ملفّ الخلاف الكنديّ الأميركيّ حول أخشاب البناء بعد أن اتّخذت وزارة التجارة الأميركيّة  قرارا أوليّا لفرض رسوم تعويضيّة على صادرات الخشب الكنديّ إلى الولايات المتّحدة.

وكان الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب قد تحدّث يوم أمس الاثنين أمام وسائل إعلام أميركيّة مؤيّدة للتيارات الأميركيّة المحافظة.

وأشار إلى أنّ بلاده ستفرض رسوما مع مفعول رجعي على الأخشاب المستوردة من كندا، وقد تتجاوز نسبة الرسوم 24 بالمئة في بعض الأحيان، وتختلف من شركة إلى أخرى ومن مقاطعة إلى أخرى.

تُبنى بيوتٌ كثيرةٌ في الولايات المتحدة من الخشب اللين المُستورَد من كندا، المصدر:

Jaksmata – Own work, CC BY-SA 3.0, https://commons.wikimedia.org/w/index.php?curid=4090797

 

وتقول وزارة التجارة الأميركيّة إنّ منتجي الخشب الكنديّين يقومون بقطع الأخشاب على أراض تملكها الحكومة في حين تُقطَع الأخشاب في الولايات المتّحدة على أراض ذات ملكيّة خاصّة، وعليه، فهي ترى في ذلك معاملة غير عادلة لأنّ الشركات الكنديّة تقطع الأخشاب بأسعار أدنى من سعر السوق.

ولطالما اتّهم قطاع الصناعة الحرجيّة الأميركيّ نظيره الكنديّ بالمنافسة غير العادلة لأنّه يتلقّى الدعم من الحكومة الكنديّة في أوتاوا ومن الحكومات المحليّة في المقاطعات.

وقد ندّدت كندا والمقاطعات بالقرار الأميركي وأعلنت عزمها على حماية هذا القطاع الحيويّ في كندا.

رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو أكّد من كيتشنر في مقاطعة اونتاريو حرصه على حماية مصالح الكنديّين، وقال في هذا الإطار: “مَهمّتي الدفاع عن مصالح كندا، أكان ذلك في مجال الخشب اللين أو في مجال البرمجيّات”، وقد لعب على الألفاظ باللغة الإنكليزية في قوله هذا.

Jim Carr.jpg

وزير الموارد الطبيعية جِم كار، المصدر:

US Embassy Canada – Flickr, CC BY 2.0, https://commons.wikimedia.org/w/index.php?curid=48139348

 

وأكّدت وزيرة الخارجيّة كريستيا فريلاند وكذلك وزير الموارد الطبيعيّة جيم كار في بيان أنّ “الحكومة الكنديّة لا توافق على قرار وزارة التجارة الأميركيّة بفرض رسوم غير عادلة وعقابيّة. والاتّهامات لا تستند إلى أيّ أساس على الإطلاق.

،إنّها الجولة الخامسة من الخلاف الذي وجدت كندا نفسها مضطرّة فيه للدفاع عن صناعة الأخشاب في وجه المطالب الأميركيّة على مدى 30 عاما. وقد وجدت” مجموعات تجارية مستقلّة أن لا أساس لتلك المطالب.”

Christy Clark by Kris Krug 05.jpg

رئيسة حكومة برِتِش كولومبيا كرِستي كلارك، المصدر:

kris krüg – Flickr: Christy Clark – CKNW Radio Station – Vancouver, BC, CC BY-SA 2.0, https://commons.wikimedia.org/w/index.php?curid=25368201

 

وتحدّثت كرِستي كلارك، رئيسة وزراء مقاطعة بريتيش كولومبيا، الغنيّة بصناعتها الحرجيّة، فأكّدت أنّها ليست خائفة من إدارة الرئيس ترامب ولا من رؤساء النقابات الأميركيّة الأغنياء.

وأكّدت وزيرة الاقتصاد الكيبيكيّة دومينيك انغلاد أنّ الحكومة ستقدّم دعما ماليّا على شكل قروض وضمانات قروض للمؤسّسات الكيبيكيّة العاملة في قطاع الصناعات الحرجيّة والأخشاب.

Facebook Comments