كندا: براد وال رئيس حكومة أكثرية في ساسكاتشيوان للمرة الثالثة على التوالي

No Comment
HeadlinesUncategorizedكندا
450
0

 

رئيس حكومة الأكثرية في ساسكاتشِوَن، براد وال، المصدر: By DanielPaquet - Own work, CC BY-SA 4.0, https://commons.wikimedia.org/w/index.php?curid=47718061

رئيس حكومة الأكثرية في ساسكاتشِوَن، براد وال، المصدر:
By DanielPaquet – Own work, CC BY-SA 4.0, https://commons.wikimedia.org/w/index.php?curid=47718061

إعداد فادي الهاروني

فاز حزب ساسكاتشيوان

(Saskatchewan Party)

بزعامة براد وال بحكومة أكثرية في الانتخابات التشريعية العامة التي جرت الاثنين في مقاطعة ساسكاتشيوان في غرب كندا.

وحصد هذا الحزب الذي ينتمي إلى يمين الوسط 51 مقعداً من أصل 61 تتكون منها الجمعية التشريعية الجديدة في ريجاينا، عاصمة ساسكاتشيوان، ونال 62,5% من أصوات المقترعين.

وذهبت المقاعد الـعشرة الباقية للحزب الديمقراطي الجديد في ساسكاتشيوان

(Saskatchewan New Democratic Party)

اليساري التوجه، الذي نال 30,3% من أصوات المقترعين.

وكانت الجمعية الخارجة تضم 58 مقعداً، 49 منها لحزب ساسكاتشيوان و9 للحزب الديمقراطي الجديد، لكن أُعيد رسم الخارطة الانتخابية لساسكاتشيوان ورُفع عدد دوائرها إلى 61.

ولم يشكل فوز حزب ساسكاتشيوان بحكومة أكثرية مفاجأة، إذ كانت استطلاعات الرأي تشير إلى ذلك. وهذه ثالث حكومة أكثرية على التوالي يفوز بها الحزب بقيادة براد وال.

هذا وقد فاز الوزراء السبعة عشر كلّهم في الحكومة الخارجة بمقاعدهم النيابية. وكان فوز براد وال عن دائرة سويفت كورينت

(Swift Current)

كاسحاً، إذ نال أكثر من 80% من أصوات المقترعين فيها.

وسويفت كورينت مدينة في جنوب غرب ساسكاتشيوان، تضم قرابة 16 ألف نسمة، وهي مسقط رأس براد وال الذي يمثلها في الجمعية التشريعية للمقاطعة منذ عام 1999.

ويرأس براد وال، البالغ من العمر 50 عاماً، حكومة ساسكاتشيوان منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2007، وهو وصل إلى السلطة آنذاك كزعيم لحزب ساسكاتشيوان. وتأسس هذا الحزب عام 1997 كائتلاف يضم محافظين وليبراليين بهدف إزاحة الحزب الديمقراطي الجديد في ساسكاتشيوان عن السلطة.

زعيم الحزب الديمقراطي الجديد في ساسكاتشيوان، كام بروتن، متوجهاً إلى مناصريه الليلة الماضية عقب هزيمة حزبه. © Radio-Canada

زعيم الحزب الديمقراطي الجديد في ساسكاتشيوان، كام بروتن، متوجهاً إلى مناصريه عقب هزيمة حزبه. © Radio-Canada

أما زعيم الحزب الديمقراطي الجديد، كام بروتن، فكانت خسارته مزدوجة. فإضافة إلى خسارة حزبه الانتخابات، خسر هو مقعده عن دائرة ساسكاتون وست فيو

(Saskatoon Westview)

لصالح مرشح حزب ساسكاتشيوان.

وهذه الانتخابات هي الأولى التي يخوضها كام بروتن، البالغ من العمر 38 عاماً كزعيم للديمقراطيين الجدد في ساسكاتشيوان، علماً أنه فاز بمقعد نيابي مرتين تحت راية حزبه، في انتخابات 2007 و2011. وقال بروتن بعد الهزيمة المرة إنه سيمضي بضعة أيام مع أسرته ويتحدث مع زملائه ويقرر على ضوء ذلك مسار المستقبل.

وساسكاتشيوان هي سادس أكبر مقاطعة كندية من حيث عدد السكان، يقطنها ما يقارب 1,14 مليون نسمة، وقد تأذَى اقتصادها في الآونة الأخيرة جراء التراجع الشديد في أسعار النفط، وهو من أهم ثرواتها الطبيعية، كما في أسعار القلية (أي البوتاسيوم)، التي تُعتبر ساسكاتشيوان أكبر مصدّر لها في العالم.

وكان للاقتصاد منزلة هامة في خطاب النصر الذي ألقاه براد وال أمام مناصريه .

“يمكنكم أن تتوقعوا حكومة فخور بالصناعة المنجمية والزراعة والأنشطة البحثية في علم الزراعة، ويمكنكم أن تتوقعوا حكومة فخورة بغاز ساسكاتشيوان ونفطها”، والكلام لبراد وال، زعيم حزب ساسكاتشيوان، الذي صفق له مناصروه بحماس بالغ..

(وكالة الصحافة الكندية / ذي ستار فينيكس / راديو كندا / راديو كندا الدولي)

إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع من كندا الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها

Facebook Comments